قرصنة المحاضرات الجامعية تنتعش...سلسلة متكاملة.. منفعة وضرر واستغلال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قرصنة المحاضرات الجامعية تنتعش...سلسلة متكاملة.. منفعة وضرر واستغلال

مُساهمة من طرف الحر في الأحد فبراير 01, 2009 10:50 pm

ما من طارئ استجد في القضية، وليس هناك من جديد كي يسترعي انتباهنا اليوم أكثر من أي وقت مضى، اللهم إلا من الاستطالة المستمرة في أرتالهم المصطفة أمام مكتبات الخدمات الطلابية المتناثرة داخل الكلية وخارجها.

نغيب عنهم لشهور أو لسنوات فنعود لنراهم بنفس الصورة، طلاب يقفون يستجدون علمهم ونجاحهم وتحصيلهم الدراسي من المكتبات، وبأبخس الأثمان يشترون بقايا وفتات ساعات طويلة من المحاضرات الجامعية التي ملأها أساتذتهم بالأحاديث والشروح المطولة وكل ما فيه لفائدتهم، يستبدلون المحتوى الأكاديمي وعصارة سنوات من خبرة التعليم بحفنة من المحاضرات الجاهزة المطبوعة على بضع وريقات لا تخلو من الإقحامات كالصور والزخارف في حالة أقرب ما تكون إلى سد الفراغ وكل صفحة بثمنها. محاضرات تخلو من أدنى فكرة مكتملة، وأما عبارة «جمل مترابطة» فهي تكاد تجهله.

مبيعات غير مسبوقة هذا الفصل
يقول أحد الموظفين في إحدى مكتبات خدمات الطلاب في كلية الآداب بجامعة دمشق إن مبيعات نسخ المحاضرات خلال الفصل الأول من العام الدراسي الحالي كانت غير مسبوقة مقارنةً بسنوات سابقة، وعلل الأمر بسبب زيادة أعداد طلاب الكلية وإقبال طلاب آخرين لم يكونوا في السابق على قناعة تامة بفائدة المحاضرات الجاهزة.

ظاهرة مرفوضة ولا سلطة عليها
«ظاهرة لا نستطيع إجبار مكتبات الخدمات الطلابية على إيقافها، ولا تتوافر لدينا السلطة اللازمة للقيام بهذا الإجراء في حال ابتغت إدارة الكلية ذلك». بهذه الكلمات يصف عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية الدكتور أمين طربوش واقع الحال الذي تحول حسب رأيه إلى مشكلة حقيقية يعاني منها الطلاب والأساتذة، ويؤكد أن هذا الأمر مرفوض من إدارة الكلية ويقابل بمزيد من الدعوات الموجهة إلى الطلبة والتي تنادي بضرورة وأهمية اعتمادهم على الكتاب الجامعي في تحصيلهم العلمي.
وأضاف: «إن النداءات أيضاً مستمرة إلى تلك المكتبات بضرورة التوقف عن تحضير وبيع هذه المحاضرات المجتزأة».
ويحدد طربوش بعض الاستثناءات المباحة في هذا السياق كأن يكون هناك «مشروع كتاب» يعمل عليه مدرس المادة وعندها يمكن للأستاذ نفسه القيام بكتابة محاضرات جاهزة «من قبله حصراً» ريثما تتضح صورة المقرر الدراسي كاملةً.
وأشار طربوش إلى أن تسجيل المحاضرات وتنضيدها من قبل البعض يرتب لا محالة حصول أخطاء ومغالطات فادحة خلال هذه العملية.

ضياع للمهارات...
رئيس قسم تعليم اللغة الإنكليزية في «معهد تعليم اللغات» الدكتور وضاح الخطيب يرى أن المحاضرات الجاهزة في المكتبة شجعت الطالب وخاصة في قسم اللغة الإنكليزية على عدم كتابة ولو كلمة واحدة خلال المحاضرات لأنه يعرف تمام المعرفة أن هناك من أخذ على عاتقه مهمة تسجيل المحاضرة.
ويتهم الخطيب هذه الظاهرة بأنها أحد الأسباب التي جعلت الكثيرين من خريجي قسم اللغة الإنكليزية غير قادرين على كتابة اللغة التي درسوها في الجامعة.
وعن حلول ممكنة لهذا الوضع يقترح الخطيب قيام جهات متخصصة من الجامعة بتسجيل المحاضرات على شريط فيديو ثم نسخه على أقراص ليزرية وبأسعار مناسبة ليتمكن الجميع من الحصول عليها.
وشدد الخطيب بضرورة امتلاك كل طالب جامعي لما يسمى مهارة «تدوين الملاحظات» كما في أغلبية جامعات العالم حيث يقوم الطالب خلال المحاضرة بتلخيص مجموعة أفكار من كلام الأستاذ في أسطر عديدة.
وأكد أن طلابنا سيظلون محرومين من هذه المهارة ما دامت بقية المحاضرات الجاهزة تباع في المكتبات على هذه الشاكلة.

المحاضرات المطبوعة طريق النجاح!!.
الطالب علي في السنة الرابعة بقسم اللغة الإنكليزية يؤكد أن المحاضرات الجاهزة ساعدته على النجاح طوال السنوات الدراسية السابقة.
ويقول: «نستغرب بشدة سعي إدارة الكلية إلى منع طلابها من الاعتماد على هذه المحاضرات لأسباب عديدة أولها الأعداد الكبيرة للطلاب حيث يمكن للبعض فقط الحصول على مكان في المدرج دون الكثيرين غيرهم»، وأشار إلى أن تحكم بعض الأساتذة أحياناً بتوقيت المحاضرة وإبلاغ الطلاب للحضور بمواعيد غير منتظمة وثابتة يؤديان إلى تغيب قسم كبير من الطلاب المواظبين أصلاً على الحضور، وتحدث علي عن التزام معظم الطلاب الجامعيين بعمل يرفدهم بالأموال اللازمة للدراسة وبالتالي ليس بإمكان معظمهم حضور جميع المحاضرات.
تباينات في آراء بعض الطلبة
الطالبة صفاء في السنة الثانية بقسم المكتبات والمعلومات تقول: إن مقررات القسم لا تشتمل في أغلبيتها على كتب محددة إلا أن هناك العديد من المراجع التي يمكن الرجوع إليها للاستفادة فقط. وتقول: إن معظم مقررات القسم هي مواد عملية تعتمد على التمرين وهي بعيدة عن الدراسة النظرية... ولذلك فإن كل مدرس في القسم يقوم بكتابة المحاضرات المطلوبة للامتحان ويرسلها عبر طلابه إلى إحدى مكتبات الخدمات الطلابية في الكلية ليتسنى للجميع الحصول عليها.
وكان للطالبة رقية من القسم نفسه وجهة نظر أخرى إزاء هذه المحاضرات الجاهزة إذ ترى فيها نوعاً من التهميش المرسخ لهذا القسم المهم. وتصف رقية المحاضرات بأنها لا تستطيع استيعاب الشكل المتحول للسؤال الامتحاني الذي يمكنه تخطي الأفكار الموجودة في المحاضرات وخاصةً عندما تكون بعض المقررات موزعة على أكثر من مدرس واحد.
وكان ضياء من السنة الثالثة في قسم اللغة العربية كغيره من بين المتزاحمين أمام المكتبات وقال: «إن توافر المحاضرات الجاهزة دفعني منذ السنة الأولى إلى شراء بطاقة اشتراك للحصول على المحاضرات بشكل دوري طوال الفصل الدراسي الواحد مقابل 1000 ليرة سورية فقط.
وحول ابتعاده مع الكثير من زملائه عن اعتماد الكتاب في الدراسة أشار إلى أن بعض الأساتذة يطلبون دراسة قسم محدد من كامل الكتاب فتكون المحاضرات الجاهزة بذلك الملاذ الوحيد للنجاح في الامتحان.
وذكر ضياء أن بعض المواد في قسم اللغة العربية ليس لها كتاب، وأن هناك جملة من المقررات التي تتجاوز حدود الكتاب الواحد إلى مصادر عدة. وتنضم أعداد الطلاب بالألوف إلى جملة الأسباب التي تدفع الطلاب للاعتماد على المحاضرة الجاهزة.

مزاعم طلابية يدحضها الأساتذة
بالطبع كانت جعبة الطلاب مليئة بعشرات الحجج لتبرير لجوئهم إلى هذا النوع من المحاضرات الجاهزة وتماديهم معها وأولها الأعداد الهائلة للطلبة، وفي هذا السياق يقول الدكتور أمين طربوش إن المحاضرة تعاد أكثر من مرة وهي فرصة لمن لم يستطع الحضور أول مرة لتعويض ما فاته. أما بالنسبة للطلبة المنشغلين بعمل ما لتوفير تكاليف الدراسة الجامعية وتعارض توقيت هذا العمل مع توقيت المحاضرات أو حتى لأسباب أخرى فيؤكد الدكتور الخطيب أن الأغلبية العظمى من الطلاب الحضور لم يعودوا أنفسهم على الكتابة أوتدوين ما يستوعبونه من كلام الأستاذ المحاضر ويعودون إلى المكتبة الطلابية لنيل مبتغاهم إذاً فالحضور أو عدم الحضور سيان عند هذه الفئة.

الربان وقراصنة المحاضرات
إن الحديث أو العثور على طالب واحد يمتهن تسجيل المحاضرات لمصلحة المكتبة الطلابية يعتبر من الرغبات الصعبة المنال بسبب التكتم الشديد الذي يتبعه هؤلاء في عملهم ونظراً للعقوبة الشديدة التي تتهدد بعضهم في الكثير من أقسام الكلية والتي تصل أحياناً إلى عقوبة الفصل من الكلية لفصل دراسي واحد أو أكثر كما حدث في العديد من المرات.
ويقوم الطالب «القرصان ميم» في كلية الآداب بتسجيل محاضرات أكثر من عشرة مقررات دراسية لقسمه منذ نحو ثلاث سنوات مقابل مبلغ مادي بسيط يتم احتسابه من قبل صاحب المكتبة الطلابية «الربان» المتعاقد معها وفق عدد الصفحات التي يقدمها له عن كل محاضرة.
وصرح الطالب «القرصان ميم» خلال حديثنا معه أن هذا العمل غير مربح على الرغم من الجهد الكبير الذي يبذله الطالب، وتحولت الصفقة إلى استغلال صاحب المكتبة لحاجة الطالب ولجهوده التي لا تتكافأ أبداً مع حجم العمل الذي يقدمه له. ولاينفي «القرصان ميم» حدوث الكثير من الأخطاء خلال تفريغ شريط التسجيل وكتابة المحاضرة، الأمر الذي يفقدها الكثير من مصداقيتها.
وكشف قرصان المحاضرات عن قيام طلاب من أقسام معينة بتسجيل وكتابة محاضرات أقسام أخرى الأمر الذي يرتب حدوث عشرات الأخطاء الفادحة في محاضرات المقرر الواحد.

متى أصبحت حقوق الطبع محفوظة؟
بالإضافة إلى الربح الفاحش الذي يجنيه القائمون على هذه المكتبات الطلابية يكشف لنا «القرصان» في معرض حديثه عن قيام بعض الأساتذة الجامعيين ولأسباب مجهولة بطرح محاضرات محددة ومتميزة بالتنسيق مع بعض المكتبات لكي تباع بسعر مضاعف مرتين أو ثلاث عن السعر الطبيعي الذي يتحدد عادةً بعدد الصفحات، ولا يخفى على من ارتاد الجامعة معرفة نوعية هذه المحاضرات بأنها غير قابلة للنسخ، الأمر الذي يجبر كل طالب على شراء نسخته على حدة.
أما الحديث مع أصحاب المكتبات الطلابية فهو أمر شبه مستحيل، فلا أحد منهم يرغب في سرد تفاصيل آلية عمله أو الإفصاح عن نسبة مبيعات مكتبته سنوياً ولا حتى يومياً. ويرفضون الكلام عن عدد الطلاب الذين يسهمون معهم في هذه الصناعة.
وأمّا محمد المشرف على مكتبة الخدمات الطلابية لكليتي الطب البشري والأسنان فليس عنده ما يخشاه من بيع المحاضرات لأن المدرس نفسه يقوم بإرسال بعض المحاضرات إلى المكتبة لتوزيعها على الطلبة. وأطلعنا محمد على معارضة بعض الأساتذة لتسجيل محاضراتهم إلا في بعض الحالات التي يضيفون بعض المعلومات على الكتاب ويرون أنه من الأنسب حصول الطلاب عليها من المكتبة، وأشار إلى حصر المحاضرات المطبوعة على المواد النظرية فقط.


حسان هاشم - الصحف السورية
ش
موقع جامعتي
avatar
الحر
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد الرسائل : 65
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 19/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى