مهرجان التضامن مع غزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مهرجان التضامن مع غزة

مُساهمة من طرف جولان في الخميس يناير 29, 2009 9:37 am

[/size][/color]


لا بديل عن المقاومة الشاملة في مواجهة المشروع الأمريكي - الصهيوني..


اتشحت ساحة «عرنوس» في قلب عاصمة المقاومة دمشق يوم الجمعة 16/1/2009 بوشاح أحمر متموج، ورددت أشجارها والشرفات المطلة عليها هتافات وأناشيد آلاف الشابات والشبان الذين تقاطروا من كل حدب وصوب مع الآباء والأمهات والأجداد والأطفال تلبية لنداء عدد من القوى اليسارية السورية والفلسطينية التي دعت لمهرجان تضامني مع صمود الشعب الفلسطيني وقواه المقاومة في قطاع غزة ضد العدوان الصهيوني..

رفرف الشقيقان العلم الوطني السوري والفلسطيني، جنباً إلى جنب مع الرايات الحمراء.. والعلم الفنزويلي.. وأعلام قوى المقاومة الباسلة.. واتحدت الحناجر بصوت واحد: عاشت المقاومة.. عاشت غزة.. يسقط الخونة!

الدعوة للمهرجان وجهها كل من: اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين السوريين، الحزب الشيوعي السوري (فصيل النور).. الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.. الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، حزب الشعب الفلسطيني.. وشارك في الفعالية ممثلون عن بعض الأحزاب والقوى الشيوعية واليسارية العربية والأوربية: حزب الشيوعي اللبناني، الحزب الشيوعي الأردني، حزب الشيوعيين الإيطاليين، الحزب الشيوعي اليوناني، الحزب الشيوعي القبرصي، الحزب الشيوعي التركي، الحزب الشيوعي البرتغالي.. كما حضرته سفيرة فنزويلا في سورية السيدة ضياء العنداري والسفير الكوبي لويس فيغيريدو، وعدد من الشخصيات الوطنية..

وألقيت في المهرجان مجموعة من الكلمات التضامنية مع الصمود البطولي لأبناء غزة، شددت في مجملها على خيار المقاومة الشاملة باعتباره السبيل الوحيد لدحر العدوان واستعادة الحقوق وإفشال المخططات الإمبريالية الأمريكية – الصهيونية..

الرفيق د. خالد حدادة الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني:

من الدفاع إلى الهجوم



يجب الانتهاء من مرحلة الانطواء الذاتي والبدء بالهجوم مهما كانت بلاغتنا لن تستطيع وصف صمود أبطال غزة، أطفالها ونسائها، رجالها ومقاوميها... فهم الصمود، ولن يستطيع أحد وصف صمودهم، فالصمود اليوم أصبح يوصف كما وصفت 2006 باسم أبطال المقاومة اللبنانية، فاليوم عندما نقول أبطال غزة نعني أبطال الصمود والصمود هو لأبطال غزة.

لم نأت لنقول إن غزة ستنتصر، فنحن كحزب شيوعي لبناني، اعتبرنا أن غزة انتصرت منذ الأسبوع الأول للعدوان، نحن اليوم أمام ضرورة البدء كيسار عربي وعالمي بدراسة بعض الاستنتاجات عن معركة غزة المنتصرة، عن غزة الصامدة، عن فلسطين المستمرة بآلامها وصمودها منذ نكبة زعامات العرب الأولى، إلى نكبة مبارك- عبد الله اليوم.

الاستنتاج الأول: إن المعركة لا تستهدف غزة كما لا تستهدف فصيلاً بعينه في غزة، ويجب ألا نغرق بما أراده العدو لنا من تصوير المعركة وكأنها ضد فصيل بعينه، مهما كانت أهمية تضحيات وبطولات هذا الفصيل أو ذلك، وآخرها الشهيد البطل القائد سعيد صيام.

إن المطلوب من هذه المعركة إنهاء القضية الفلسطينية، وفصل غزة عن الضفة وإيجاد دويلتين مسخين، واحدة في مصر والأخرى في الأردن، وإنهاء القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني، وبشكل خاص حقه في العودة. لذلك فالمطلوب اليوم هو وحدة الفلسطينيين، وحدة قوى المقاومة الفلسطينية على أساس برنامج للمقاومة يلفظ جانباً أوهام السلطة أو السلطات، ليستعيد برنامج المقاومة الشعبية السياسية والعسكرية دوره في إطار وحدة منظمة التحرير الفلسطينية وعودتها ممثلاً شرعياً وحيداً للشعب العربي الفلسطيني بعد تطويرها.

الاستنتاج الثاني من هذه المعركة موجه إلى العرب جميعاً بأنه من العراق إلى لبنان إلى فلسطين أثبت تاريخ المواجهات مع العدو الصهيوني بأن المقاومة الشعبية هي الأساس في الانتصار. لقد استطاعت إسرائيل عدة مرات هزيمة الجيوش العربية ولكنها حتى الآن لم تستطع مرة واحدة هزيمة الشعب العربي، سواءً في لبنان أو فلسطين. ولذلك فلتكن دعوة اليسار لإطلاق طاقات الشعوب العربية في جميع الدول العربية وإطلاق قدراتها وإمكانياتها.

الاستنتاج الثالث موجه إلى قوى اليسار، لقد حان الوقت لنقول إن أرضية عودتنا للهجوم والانتهاء من مرحلة الانطواء الذاتي والدفاع قد بدأت، فالمتضامنون مع فلسطين اليوم في كل أنحاء العالم، من هوغو تشافيز إلى موراليس إلى راؤول كاسترو، إلى كل اليسار الأوروبي.. اليسار هو الذي يقف مع قضية الشعب الفلسطيني، ويجب أن نستنتج أنه لا انفصام ما بين القضيتين، القضية الوطنية والاجتماعية، فقراء العالم معنا وأغنياء العالم ومستثمروه ومستغلوه هم ضدنا ويدعمون العدو الصهيوني.

الاستنتاج الرابع، هو استنتاج أولي بحاجة إلى التدقيق، إن بعض الدعوات التي تحاول إيجاد تناقض، وهي من كل الاتجاهات سواء من اليسار أو من القوى الدينية، تحاول إيجاد تناقض ما بين العلمانية والدين، ما بين المتدينين واليساريين والتقدميين، إن هذه المحاولات تهدف إلى ضرب قضايا شعوب أمتنا وضرب القضية الفلسطينية بشكل رئيسي. لذلك نتوجه للبعض ممن نحترمهم من القادة الذين أشاروا بالأمس، وكأن المعركة هي ما بين الإسلام والعلمانية: إن هذه الشعارات تخدم العدو ولا تخدم القضية والصمود، إن القوى التي تذبح أطفال غزة ومن ذبح أطفال جنوب لبنان هي قوى أصولية دينية وصهيونية، وليست قوى علمانية.

يجب أن نعي كقوة مقاومة متعددة الانتماءات الفكرية: أن في خلافنا خدمة للعدو، وأن في وحدتنا مع الحفاظ على التنوع فيها انتصاراً لقضيتنا وقضية شعوبنا؛ وأنه على هذه القاعدة يمكن لليسار العربي أن يستعيد موقعه وهجومه المتميز الواضح أمامه؛ التصاق القضية الوطنية بقضية الديمقراطية والتغيير السياسي؛ وبقضية العدالة الاجتماعية؛ والتنمية باتجاه الاشتراكية؛ ولذلك نقول: إن وحدة اليسار أصبحت مطلباً ليس لليساريين فقط، إنها حق على اليساريين وواجب عليهم وحق للوطن ومطلب للجماهير الشعبية من أجل وحدة اليسار- وهنا أؤيد الأصوات التي دعت اليوم كمقدمة إلى وحدة الشيوعيين السوريين على قاعدة برنامج شعبي اقتصادي اجتماعي- عليهم تحقيق وحدة الشيوعيين واليساريين العرب- وأخص بالذكر اليسار الفلسطيني واليسار التقدمي الوطني الفلسطيني- على قاعدة برنامج مقاوم.. ومن هنا نؤكد أن تجربة المقاومة الوطنية اللبنانية التي أطلقت فعل المقاومة منذ الستينيات واستمرت وانطلقت مجدداً مع الشهيد جورج حاوي سنة 1982، هي مقاومة تعتقد ولا ترى أبداً أنها تتناقض مع أشكال المقاومة كما هي اليوم، بل هي أساس واستكمال وتكامل مع المقاومة الإسلامية.

أخيراً أقول لك شكراً غزة ولا نتضامن معك، شكراً لأن دماء أطفالك وعيونهم وقلوبهم ودموع أمهاتهم حفظت قضيتنا، انتصرت لقضيتنا، ولأنها ستكون القنبلة التي ستنفجر وتغير العالم العربي.

شيوعيو أوروبا:

نرفض الدبلوماسية الماكرة للاتحاد الأوربي التي تتظاهر بالصمم والعمى!



حزب الشيوعيين الإيطاليين

نحن هنا نتظاهر معكم لنثبت لكم أن هناك إيطاليا أفضل وأوربا أخرى مختلفة جداً عن حكوماتها، دولاً أفضل، إيطاليا تريد لهذه المنطقة السلام وتريد الكرامة لشعب فلسطين.

في هذه اللحظة إسرائيل لا تؤذي حماس، هم لا يقتلون فقط قادة حماس، بل هم يرتكبون مجازر بحق شعب كامل مرهق بعد عامين من الحصار، هؤلاء النسوة هؤلاء الرجال ولهذه المقاومة المجيدة تضامننا العميق من حزب الشيوعيين في إيطاليا.



الحزب الشيوعي البرتغالي

ها نحن الشيوعيين البرتغاليين نقول كما هو العهد بكل تاريخ نضالنا إننا ندعم الشعب الفلسطيني بقوة، ونتضامن معه في نضاله البطولي من أجل إقامة دولة حرة مستقلة، وفي كل المعاناة والأزمة الإنسانية التي تسببها له إسرائيل.

إننا نرفض الموقف المرائي والمنافق الذي تتخذه الحكومة البرتغالية القائم على ما يسمى بـ«الحياد»، والدبلوماسية الماكرة للاتحاد الأوربي وحكوماته التي تتظاهر بالصمم والعمى أمام إرهاب الدولة الذي تمارسه كل من إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، ونحتج على السياسة العنصرية والإرهابية التي تمارسها الحكومة الإسرائيلية باستعمارها الأراضي التي تم الاستيلاء عليها بشكل غير قانوني بقوة السلاح..



حزب آكيل القبرصي

ماتزال إسرائيل تحاصر غزة جواً وبحراً وتسيطر على المداخل والمخارج جاعلة عمل المنظمات الدولية والإنسانية صعباً للغاية إن لم يكن مستحيلاً.

إن المشكلة الفلسطينية هي نتاج الانتهاك الفاضح والمستمر للقانون الدولي ولحقوق الإنسان، إنه المقال التقليدي لفرض القوي إرادته الظالمة على الضعيف.

نحن نؤيد بشدة وقف الحرب وندين الاحتلال الإسرائيلي ونطالب بسحب القوات المحتلة وإعادة فتح المعابر.. عاش الشعب الفلسطيني البطل.



الحزب الشيوعي اليوناني

باسم اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني والطبقة العاملة وعموم الشعب اليوناني نستنكر العدوان الإسرائيلي الإجرامي ضد الشعب لفلسطيني في قطاع غزة والذي يجري بدعم من القوى الامبريالية في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وحلفائهما من الناتو.

إن الغزو الحربي الإسرائيلي الوحشي يشكل جريمة إبادة جماعية امبريالية عن سابق إصرار وتصميم ضد الشعب الفلسطيني، وفي الوقت نفسه فإن الحزب الشيوعي اليوناني يعبر عن تضامنه الأممي البروليتاري مع الشعب الفلسطيني البطل الذي يكافح في أصعب الظروف التي تفرضها عليه الهجمات الإسرائيلية الإجرامية.

عاش التضامن الأممي.. الحرية للشعب الفلسطيني..



الحزب الشيوعي التركي

نحن أعضاء الحزب الشيوعي التركي، نشارك الشعب الفلسطيني في غزة ألمه العميق الذي تسببه الآلة الصهيونية.

منذ اليوم الأول للهجوم قمنا بواجبنا الإنساني وعلى مدار الـ24 ساعة اعتصمنا أمام السفارة الإسرائيلية وفي الساحات الكبرى في المدن التركية معلنين شعاراتنا:

تسقط إسرائيل الصهيونية.. إخوتنا الفلسطينيون.. إخوتنا أنتم. لستم وحدكم.

واستجابت الجماهير بشكل واسع لنداءاتنا ودعمت تحركاتنا، كما صعدنا من مطالبنا السياسية مطالبين بإلغاء كل الاتفاقيات العسكرية وكل الاتفاقيات الأخرى بين تركيا وإسرائيل.

لقد أوضحنا أن تدريب الطيارين المجرمين الإسرائيليين في تركيا إنما هو عار وطني لتركيا. وإن وضع القوات التركية كجزء من قوات السلام أمس في لبنان واليوم في غزة وغداً في أي مكان في العالم غير مقبول، ونحن لا نوافق على إرسال جيوشنا لتغطية العمليات الإمبريالية.

فلتسقط إسرائيل الصهيونية والإمبريالية الأمريكية.. عاشت المقاومة الفلسطينية.. نحن قادمون.

منقول...

avatar
جولان
عضو فعال
عضو فعال

ذكر
عدد الرسائل : 84
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 19/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مهرجان التضامن مع غزة

مُساهمة من طرف أحمد العربي في الجمعة فبراير 06, 2009 5:54 pm

[طبعاً لا بد من الإشارة إلى مشاركة اتحاد الشباب الديمقراطي، وكذلك إلى وصلة كل من الفنان سميح شقير وفرقة فرح لاتحاد الشباب الديمقراطي، وللأسف هما جاءتا بعد أكثر من ساعة ونصف من الكلمات فلم يأخذا حقهما من الحضور الذي غادر أكثر من نصفه (خصوصاً فرقة فرح)

على كلٍ كانت كلمة الرفيق خالد حدادة مطلوبة وأكثر من رائعة، ووضع يده على الجرح.

أحمد العربي
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 1
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 06/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مهرجان التضامن مع غزة

مُساهمة من طرف تشي غيفارا في الجمعة فبراير 06, 2009 6:46 pm

[أحمد العربي طبعاً لا بد من الإشارة إلى مشاركة اتحاد الشباب الديمقراطي، وكذلك إلى وصلة كل من الفنان سميح شقير وفرقة فرح لاتحاد الشباب الديمقراطي، وللأسف هما جاءتا بعد أكثر من ساعة ونصف من الكلمات فلم يأخذا حقهما من الحضور الذي غادر أكثر من نصفه (خصوصاً فرقة فرح)

على كلٍ كانت كلمة الرفيق خالد حدادة مطلوبة وأكثر من رائعة، ووضع يده على الجرح..
[

[يالله حبيبي خيرها بغيرها وهي المشكلة كنا دايما نعاني منها مو هيك دكتور كيفك حبيبي وكيف البلد والشباب من صوبك ويا ريت إذا عندك صور للفرقة بالمهرجان تنزلنا ياها

عرفتني أكيد أحد أفراد فرقة فرح المغتربين
avatar
تشي غيفارا
مراقب عام
مراقب عام

ذكر
عدد الرسائل : 65
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 20/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مهرجان التضامن مع غزة

مُساهمة من طرف جولان في الجمعة فبراير 06, 2009 9:28 pm

اولا نشكر مشاركتك دكتور بالمنتدى

و نأسف عن عدم ذكر فرقة فرح و اتحاد الشباب الديمقراطي السوري

و ان فرقة فرح اينما تذهب فهي موجودة لانها محبوبة الشباب الحر في سوريا و العالم

و نتمنى منك صور فرقة فرح في المهرجان
و نشكر مشاركتك و ننتظر المزيد

ابن الجولان (ابو جولان )
avatar
جولان
عضو فعال
عضو فعال

ذكر
عدد الرسائل : 84
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 19/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى